ads
ads

بركوس: هدفنا بلوغ نهائي كأس إفريقيا لكرة اليّد

قال الدولي الجزائري، مسعود بركوس، لاعب المجمّع البترولي لكرة اليد، إن المنتخب الوطني لن يتأثر إطلاقا بانسحاب المنتخب السنغالي من المسابقة القارية، قبل شهرين من انطلاقتها في تونس العام الداخل، معتبرا أن السباعي الجزائري ماض في طريقه لبلوغ المباراة النهائية، التي لن يكون الوصول إليها سهلا في ظل تواجد منتخبي تونس ومصر.
قال نجم المنتخب الجزائري، في آخر تدخل إعلامي له قبل مباشرة التربصات الإعدادية تحسبا لنهائيات كأس أمم إفريقيا، «إن المنتخب الجزائري وضع نصب أعينه تنشيط المباراة النهائية في الدورة المقبلة، من أجل كسب تأشيرة المشاركة في البطولة العالمية المقرّرة في مصر عام 2021، علما أن المتوّج باللّقب القاري سيكسب ورقة العبور إلى الألعاب الأولمبية التي ستحتضنها العاصمة اليابانية «طوكيو»، صائفة سنة 2020.
كما ثمّن بركوس العمل الذي يقوم به المدرب الفرنسي الجديد للمنتخب الوطني، آلان بورت، مشيدا بالبرنامج الثرّي الذي أعدّه التقني الفرنسي للنخبة الوطنية، خلال التجمّعات الفارطة، قبل خوض 5 تربصات جديدة، شهري ديسمبر وجانفي المقبلين.
يشار أن تونس ستحتضن نهائيات كأس أمم إفريقيا المقبلة، في نسختها 25 في الفترة ما بين  16 إلى  26 من شهر جانفي 2020، حيث أوقعت القرعة المنتخب الوطني في المجموعة الرابعة إلى جانب منتخبات المغرب، الكونغو، زامبيا والسنغال الذي انسحب من المشاركة في الدورة من دون تقديم الأسباب، علما أنه تتأهل المنتخبات الأربعة الأولى عن كل مجموعة للدور ثمن النهائي، كما سيتأهل المنتخب المتوّج بالدورة مباشرة للألعاب الأولمبية في «طوكيو» في اليابان في عام 2020، فضلا عن كون الموعد التونسي أيضا محطة تأهيلية لبطولة العالم في مصر في 2021.
سيستهل أشبال آلان بورت المسابقة القارية بمواجهة المنتخب الزامبي، يوم 16 جانفي، بحسب البرنامج الكامل للمنافسة الذي نشره الاتحاد الإفريقي للعبة على موقعه الرسمي، على أن تكون الخرجة الثانية في اليوم الموالي أمام منتخب الكونغو، قبل أن يختم زملاء بركوس الدور الأول، يوم 19، بملاقاة المنتخب المغربي.

تعليقات الفيسبوك

عن محمد امين

مدون جزائري ومدير عدة مواقع هدفه ايصال المعلومة المفيدة الى كافة شرائح المجتمع

شاهد أيضاً

فرض العلوم الطبيعية الفصل الأول السنة الاولى متوسط

نموذج لفرض الثلاثي الأول في مادة العلوم الطبيعية سنة أولى متوسط 2018/2019 الجيل الثاني السلام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.